منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    رسالة الى تلميذ النجيب

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    مشرف مساعد
    مشرف مساعد

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 1143
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 50

    رسالة الى تلميذ النجيب

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في الخميس يونيو 30, 2011 2:48 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى : أخي وتلميذي النجيب ـ رعاه الله ـ .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    اكتب إليك مذكراً إياك : الحر من راع وداد لحظة : قاعدة عظيمة من قواعد التعامل بين الناس وضعها الشافعي ـ رحمه الله ـ بقوله : الحر من راع وداد لحظة وانتمى ( انتسب ) لمن أفاده لفظه .
    فلو جرت بينك وبين صديق وحبيب لحظة مودة ، فإن الحر يراعي ذلك ولا ينساها ، ويحسن عهد صاحبه بسبب تلك اللحظة ، فكيف بمن صداقتك معه سنين ،وجرت بينكما أحداث وذكريات فكيف إذا كانت هذه الصداقة مع من أفادك وأصبح لك أباً وأخاً وصديقاً وشيخاً ، وكما قيل : أبو الإفادة أقوى من أبي الولادة .
    هذا هو دأب الصالحين ، وهذا هو نهجهم إذ الحر في ميزانهم هو ذلك الرجل الذي يحفظ الود ، ويديم الوصال، ويرعى حق الصحبة ، وإن كانت في عمر السنين لحظة واحدة ، ولا ينسى الفضل لأهله ، وإن قلّ حجمه ، أو خف وزنه ، بل تراه يحرص على أن ينسب الفضل لأهله ،عرفاناً منه بفضلهم وإحسانهم ، ولا يكفر بساعات الصفاء والود واللقاء ، ولا بأيام التزاور والوصال ، ويشكر من أحسن إليه فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : من لا يشكر الناس لا يشكر الله .
    فالأحرار .. قوم لا تنقلب حسنات الأمس في ميزانهم إلى سيئات ، ولا صفاؤه إلى شحناء وبغضاء ، ولا حبه إلى كراهية مطلقة وحقد دفين .
    الأحرار .. هم الذين لا يجعلون من صديق الأمس - بسبب خلاف في الرأي ، أو سوء في الفهم ، أو خلاف في غرض من أغراض الدنيا - لا يجعلون منه هدفاً ، يصوبون نحوه كل سهام البغي والظلم والعدوان ، فلا يدعون سهماً في جعبة إبليس إلا وقذفوه به ، غير نادمين أو آسفين .
    دخل صلى الله عليه وسلم إلى حائط ـ بستان ـ للأنصار وكان معه أعرابي فأخذ عوداً من أراك وقسمه نصفين فكان أحدهما معوجاً والآخر مستقيماً فأخذ المعوج وأعطى المستقيم للأعرابي فقال له الأعرابي : لم يا رسول الله أعطيتني المستقيم وأخذت المعوج ، فقال صلى الله عليه وسلم : إن الله يسأل عن صحبة ساعة فإذا سألني أريد أن أكون فضلتك فيها على نفسي .
    وهو بمعنى الأثر الآتي وهو : " ما من صاحب يصحب صاحبا ولو ساعة من نهار إلا سئل عن صحبته هل أقام فيها .
    وقد تكون هذه العلاقة علاقة صديق بصديقه ،ألجأته ظروفك العملية أو الدراسية أن تلتقيا ،ثم تفترقا فكيف أنت معه الآن ،هل اتصلت به؟ هل تواصلت معه ؟ لربما أصيب بمرض خطير فدخل المستشفى وخرج منه ، ولم تعلم بذلك ، ولربما رزق بمولود فلم تهنئه ،ولربما مات له ولد فلم تعزيه ، ولربما مات فلم تُصلِّ عليه. فما هذا الجفاء منك ؟ وما هذا العقوق ؟ وأين حسن العهد ،أما علمت بأن حسن العهد من الإيمان.
    وقد تكون هذه العلاقة علاقة تلميذ بأحد المشايخ أو الدعاة فلطالما سمعت منه كلمات وتوجيهات وإرشادات ، ودروس ومحاضرات ،ولطالما طربت أذناك بسماع صوته وتحرك قلبك ، وازددت إيماناً ، من جودة إلقاءه ، فتعلمت درساً ،وفقهت حكماً ،وعرفت واقعاً للمسلمين ،وسمعت بقضايا لم تكن تخطر لك على بال، وتعلمت منه أسلوباً من أساليب الدعوة إلى الله ، أو تعرفت من خلاله على أهل الصلاح ورجال الدعوة .
    ثم حال بينك وبينه أحد عوارض الدنيا ، من تغير سكن أو هجرة أو مرض أو موت ،أو غيرها ، فكيف علاقتك به الآن ،هل تدعو له ،هل تجدد عهدك به ،أم أن ذلك الحماس، وتلكم اللحظات والذكريات ،أصبحت اليوم نسياً منسياً.
    قال لي أحد مشايخي حين زرته : والله إني منذ عشر سنين أدعو لك ولفلان في كل صلاة ، فياله من وفاء من هذا الشيخ لتلاميذه ويالها من مراعاة لساعات الوداد .
    فيا عبد الله راع وداد اللحظات الماضية ، والذكريات السالفة مع من تحب ، ولا تنسه ،وأحسن العهد بذلك ،راع حرمة الألفة والمودة ،التي عُقدت بينكما في يوم من الأيام ، فإلى من تشكو لحظات الوداد، وساعات الوصل، وسنوات الصفاء، حين تصبح فريسة سهلة لسهام طائشة، وأفواه عفنة، وألسنة سليطة؟!
    فأين الأحرار.. الذين يحفظون وداد لحظة ، وصحبة ساعة ؟!
    أين الأحرار.. الذين يبقون على الأخ ، ويديمون وصله؟!
    أين الأحرار .. الذين لا ينسون لأهل الفضل فضلهم ؟!
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 2:13 am