منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    نصرة الدين الفريضة الغائبة

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    مشرف مساعد
    مشرف مساعد

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 1143
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 50

    نصرة الدين الفريضة الغائبة

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في السبت يوليو 02, 2011 10:23 am

    نصرة الدين الفريضة الغائبة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    صلى الله عليه وسلم روى النسائي وأحمد عن سيره بن ابي فاكه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشيطان قعد لابن آدم باطرقه فقعد له بطريقة الإسلام فقال تسلم وتذر دينك ودين آباء أبيك فعصاه فأسلم ثمَّ قعد له بالهجرة فقال تهاجر وتدع أرضك وسماءك وانما مثل المهاجر كمثل الفرس في الطول فعصاه فهاجر ثم قعد له بطريقة الجهاد فقال تجاهد فهو جهد النفس والمال فتقاتل فقتله فتنكح المرأة وتقسيم المال فعصاه فجاهد , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن فعل ذلك كان حقاً على الله إن يدخله الجنة ومن قتل كل حقاً على الله إن يدخله الجنة وإن غرق كان حقاً على الله إن يدخله الجنة وإن قصته دابته كان حقاً على الله إن يدخله الجنة .
    عمل الاسلام من قضايا الشباب
    130 البقرة ( ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وانه في الآخرةِ لمن الصالحين اذ قال له ربه اسلم قال أسلمت لرب العالمين) هذه الملة هذه الدنيا الذي امن به ابراهيم وعمل بها وهاجر من اجله وترك الأوطان والأهل ورحل الى بلاد الغربة داعياً الى الله هل يترك العمل ؟؟ لا حتى وهو في الموت كان له وصيه له {الآيات 132 البقر 133} [ ووصى بها ابراهيم بنيه ويعقوب يا بني ان الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن الا وانتم مسلمون ام كنتم شهداء اذ حضر يعقوب الموت اذ قال لبنيه ] ماذا قال لهم هل أوصاهم على المال الذي خلفه لهم ام أوصاهم على الملك أم أوصاهم بجمع المال لا ايها الاخوه بل أوصاهم بالتمسك بالدين رجل يموت ولا ينسى العمل لدينه حتى في أحرج الساعات وهو ينازع يوصيهم قائلاً لهم [ ما تعبدون من تعبدي قالوا نعبد الهك واله ابائك ابراهيم واسحاق ويعقوب الهاً واحدا ونحن له مسلمون ] اي تمسكوا بهاذا الدين وموتوا على الحنفية السمحة دين ابليكم يرشدكم وهو ينازع لعباده الخالق ففهم ابناءه ذلك وارادوا ان يطمئنوا اباهم لكي يموت قرير العين هاني النفس نعبدُ
    وهذا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لم يترك العمل لدنيه حتى هو في حالات النزع كان يقول ويوصى... الصلاة الصلاة . . .يامن ضيعنا الصلاة نمئا عن الصلاة الصلاة الصلاة الصلاة وما ملكت ايمانكم استوصوا بالنساء خير .... انفذوا بعث اسامة . . . . وهذا نبي الله يوسف وهو في السجن لم ينسى ولم يتوقف عن العمل للاسلام وتصل معه السجن فتيان قال احدهما اني اراني اعصر خمداً وقال الاخر اني اراني احمل فوق راسي خبزاً تاكل الطير منه نبئنا بتاويله انا نراك من المحسنين ؟ لم يجبهم بين لهم انه ذو كرامة وانه كافر بدينهم وانه على دين هو احسن من دينهم ثم فسر قال لا ياتيكما طعام ترزقانه الا نياتكما بتاويله قبل ان ياتيكما ذلكما مما علمني ربي اني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالاخرة كافرون واتبعت ملة اباءي ابراهيم واسحاق ويعقوب ما كان لنا ان نشرك بالله شيء ذلبك فضل الله علينا وعلى الناس ولكن اكثر الناس لا يشكرون (( ) (( حكى ان غلمانا من اهل البحرين خرجوا يلعبون بلعبة واسقف البحرين قاعد فوقعت اللعبة على صدره فاخذها فجعلوا يطلبونها منه فرفض فقال غلام منهم سالتك بحرمة محمد صلى الله عليه وسلم الا رددتها علينا فابى واخذ يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقبلوا عليه بعصيهم يضربونه حتى مات فرفع ذلك الى عمر رضي الله عنه فوالله مافرح بفتح ولا غنيمة كفرحه بقتل الغلمان لذلك الاسقف وقال الان عز الاسلام ان اخفالاً صغاراً شتم نبيهم فغضبوا وانتصروا واهدروا دم الاسقف )) .
    ويقول قائل هذا نبي وهمة الانبياء ليس كهمتنا ... فنحن بشر ... ضعفاء انظر يا اخي .... ( وتفقد الطير فقال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين لأ عذبنه عذاباً شديداً أو لا اذبحنه اولياتي بسلطان مبين فمكث غير بعيد فقال احطت بما لم تحط به وجئتك من سبأٍ بنبأٍ يقينٍ اني وجدت امراة تملكهم واوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون ) ( )هذا الكائن هذا الطير وهو من الحيوان لا يرضى ويحزن لأمر انه راى اناس يعبدون غير الله تعالى ... فثارت حميته لنصرة دين الله جاء مسرعاً الى سليمان بعد ان قطع الالف الكيلو مترات يخبره بهذا الخبر لكي يصبح سليمان ما انحرف من العقيدة ويعيدهم الى العبادة الخالق جل في علاه .... ونحن اليوم لا نريد الا ان نحافظ على عقيدتنا دون تلبس فاليهودي يعمل لدينه والنصر اني لعمل لدينه وعباد عجول اسود على من على المسلمين في ارض الهند
    ولا يرد ولا يبين لماذا يذبحون ونستكن
    دم الإسلام أرخص مايكون اللاسلام نسبتنا وهذا
    وينحرنا التسلط والجنون تغوص خناجر الطاغوت فينا
    وتضحك من بلادتنا القرون ونحن نغط في نوم بليد
    طريد او سجين او طعين وان المؤمنين بكل ارض
    يرد له الكرامة او يصون دم الإسلام مسفوك فمن ذا
    ويهدم في مرابعنا الحصون تحاصرنا المجازر كل يوم
    وعاث به التهتك والمجون فكم من مسجد اضحى يبابا
    واسد الله يبكيها العرين اعباد العجول هناك اسد



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 10:14 am