منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    اقبل العيد : ايليا ابو ماضي

    شاطر
    avatar
    ابو عبدالله الشمري

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 141
    تاريخ التسجيل : 25/06/2011

    اقبل العيد : ايليا ابو ماضي

    مُساهمة من طرف ابو عبدالله الشمري في السبت أكتوبر 22, 2011 7:50 am

    أقبلَ العيدُ
    أقبلَ العيدُ ، ولكنْ ليـسَ فـي النـاسِ المسـرَّهْ
    لا أَرى إلاَّ وُجُــوهـــاً كـالــحــاتٍ iiمُـكْـفَـهِــرَّهْ
    كالرَّكايـا لـم تَــدَعْ فيـهـا يــدُ المـاتِـحِ iiقـطـرَهْ
    أو كمثلِ الرَّوضِ لم تَتْركْ بـه النكبـاءُ iiزهـرَهْ
    وعيـونـاً دَنـقـتْ فيـهـا الأمـانـي iiالمُسْـتَـحِـرَّهْ
    فَهْيَ حَيرى ذاهلاتٌ فـي الـذي تهـوى iiوتكـرَهْ
    وخـدوداً باهـتـاتٍ قــد كسـاهـا الـهَـمُّ صُـفْـرَهْ
    وشفاهاً تحـذرُ الضحـكَ كـأنَّ الضحـكَ iiجمـرَهْ
    ليـسَ للقـومِ حديـثٌ غيـر شـكـوى iiمستـمـرَّهْ
    قـد تسـاوى عنـدهُـمْ للـيـأسِ نـفـعٌ iiومـضـرَّهْ
    لا تَسَـلْ مــاذا عـراهُـمْ كلُّـهـم يجـهـل ُ iiأمــرَهْ
    حـائـرٌ كالطـائـرِ الخـائـفِ قــد ضَـيَّـعَ iiوكــرَهْ
    فوقَـهُ البـازِيُّ ، والأشْـرَاكُ فـي نجـدٍ iiوحُفْـرَهْ
    فهو إنْ حَطَّ إلى الغبراءِ شَـكَّ السهـمُ iiصـدرَهْ
    وإذا مـا طــارَ لاقــى قشـعـمَ الـجـوِّ iiوصـقـرَهْ
    كلُّهم يبكي على الأمـسِ ويخشـى شَـرَّ iiبُكْـرَهْ
    فهـمُ مثـل عـجـوزٍ فـقـدتْ فــي البـحـرِ iiإبــرَهْ
    * * ii*
    أيّهـا الشـاكـي الليـالـي إنَّـمـا الغبـطـةُ iiفِـكْـرَهْ
    ربَّما اسْتوطَنَتِ الكوخَ وما في الكوخِ iiكِسْـرَهْ
    وخَلَـتْ منهـا القصـورُ العاليـاتُ iiالمُشْمَـخِـرَّهْ
    تلمسُ الغصنَ المُعَرَّى فإذا في الغصنِ نُضْرَهْ
    وإذا رفَّتْ على القَفْـرِ استـوى مـاءً iiوخُضْـرَهْ
    وإذا مَـسَّــتْ حـصــاةً صَقَـلَـتْـهـا فــهــيَ iiدُرَّهْ
    لَكَ ، ما دامتْ لكَ ، الأرضُ وما فوق المَجَرَّهْ
    فــــإذا ضَيَّـعْـتَـهـا فـالــكــونُ لا يَــعْـــدِلُ iiذَرَّهْ
    أيُّـهـا البـاكـي رويــداً لا يـسـدُّ الـدمـعُ iiثـغـرَهْ
    أيُّها العابسُ لن تُعطَـى علـى التقطيـبِ أُجْـرَهْ
    لا تكـنْ مُـرَّاً ، ولا تجعَـلْ حـيـاةَ الغـيـرِ مُــرَّهْ
    إِنَّ من يبكي لـهُ حَـوْلٌ علـى الضحـكِ iiوقُـدْرَهْ
    فتَهَـلَّـلْ وتَـرَنَّـمْ ، فالفـتـى العـابـسُ iiصَـخْــرَهْ
    سَـكَـنَ الـدهـرُ وحـانـتْ غفـلـةٌ مـنـهُ iiوغِـــرَّهْ
    إنَّـهُ العيـدُ … وإنَّ العيـدَ مثـل العُـرْسِ مَــرَّهْ


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 1:31 am