منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    حكايات من القرية : القاتل الماجور

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    مشرف مساعد
    مشرف مساعد

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 1143
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 50

    حكايات من القرية : القاتل الماجور

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في الأحد أكتوبر 30, 2011 11:50 am

    القاتل المأجور
    شاب أهوج ، أرعن ، يهذر كثيراً ويصرخ ، ويضرب بقدميه الأرض وبكلتا يديه جدار الغرفة ، كلما حذرته أمه من تصرفاته الطائشة الغير متزنة ، لا يفرق بين الحق والباطل ، ولا يعرف الحسن من السيء ، فقد أبوه وهو طفل صغير في الحرب العراقية الإيرانية , لتنتقل أمه إلى مدينة الموصل ، وتسكن في الدار التي ابتنتها بعد أن منحتها الدولة مبلغ كبير من المال من جراء فقد زوجها ، كبر الولد , ولا أب ولا جد , ولا عم ولا خال لرفض أُمه التدخل في تربيته من قبل أعمامه السبعة وأخواله .
    ولقد ملئت قلبه حقداً وكراهية لكل قريب ، وكانت كثيرا ماتهمس في أذنيه ، وتقول له : إن الجميع يطمعون في مالك فلا تقترب منهم ، على هذه الكلمات التي تدق أسفين الكراهية في قلبه على أعمامه وأخواله وجميع أقربائه ، كَـبـُر (عبدالله ) حتى استحال الحقـد إجراماً فتاكاً مدمراً لجميع البشر .
    دار الزمن دورته من جديد ، لقد صبروا على تصرفاتها ، ولم يبق في القوس منزع ، واحتملوا منها ما لايحتمل ، فلما نفد الصبر هبَّـوا هبة الحليم لتنبيهها إلى خطر هذا الولد في المستقبل إذا لم يُـربى ويجد من يردعه عن تصرفاته الرعناء هذه ، ولكنها لم تُصغ لكل نداءات العقل ، بل سارت خلف عاطفتها ، وتبعت هواها ، فلم تسمع كل هذه النداءات ، فهي تراه على غير مايرونه هم وتقول : إن سبب استئسادكم عليَّ وعلى ولدي لأن لا أخ شقيق له .
    لقد مـرَّ على هذا الحديث عشر سنوات ، لقد انقضت السنوات سريعاً وكبر الصغير واشتد عوده ، فكلما زاد عمره يومًا ينقص من عمرها شهراً كاملاً، وكلما دنى من عمر الشباب دنت من شيخوختها المبكرة ، وكلما حفل بالقوة أصابها الضعف والوهن ، فقد جمع الله فيه كل صفات الشر ، فهو فارغ الرأس من العلم ، خالي القلب من خشية الله ، له يد تسرق ، ويد تبطش ، فهو جاهل ، فاسق ، بذيء اللسان ، لص ، مجرم .فهو يلبس مسوح العباد بعد مئزر الجلاد ، ففي كل يوم يأتيها رجل يحذرها وينذرها ويدعوها إلى تقويم خلق ولدها وهي ترى ذلك من تهويلات الناس لا غير .
    لقد بدأت الأمور تسوء ، وانزاحت الغشاوة عن عين أمه ، فأصبحت ترى ماكان يحذر منه الأقرباء والأصدقاء ، يقع رأي العين أمام ناظريها ، وأخذ يتصرف كيفما شاء , فقد انقلب عليها تدبيرها إذ كانت تعده لينتقم لها من ضرتها وأولادها وأعمامهم ، فأخذ يقسو عليها ، قسوة جبار يريد أن يهلكها ، وهي بتصرفاتها السابقة وتركه للمدرسة قد ساقته إلى الجهل ، والجهل قد دفعه إلى الإجرام ، فخسر نفسه وخسرته أمه ؟
    تزوج ( عبدالله ) , لا يعرف مصدر المال الذي في يده , فهو عاطل عن العمل ، سيارة فخمة , بيت وأثاث فاخر , وفرن للخبر من أين هذه الأموال ؟ إنه التهريب للبضائع وللسيارات المسروقة إلى الشمال أثناء فترة الحصار على العراق ، مال سهل سائغ بلا كد ولا تعب ، ينثر النقود في المراقص والملاهي .
    ، لقد رأت أمه عجباً ، نقل إليها ماكان يفعل ولدها فشكت ولم تصدق ماقيل وأخذت تسمع عنه في كل يوم عجباً، وشاهدت منه أموراً هي أعجب من العجب ، فأخذت بالاستنجاد بالأقرباء ولكن لا مجيب لها لان الجميع يخشونه كثيرا فهو كما يسمعون انه قاتل مأجور ، وبعد رفضهم لمساعدتها في ردعه قالوا لها : إن رأس الإجرام ومنبع الشر هو أنت ، وقلبك الأسود ، لما غرسته في قلبه من كراهية وبغضاء لذوي الأرحام ، فاستفحل شره ، فعمَّ جميع الخلق .
    فكانت تنبهه وتصرخ بوجهه وتقول له : أنت أملي وملاذي وأنت عوني على الدهر ، ليتني أموت قبل أن أرى اليوم الذي ستودع فيه السجن ؟ أو يحكم عليك بالإعدام .
    صرخ بوجهها وأخذ بضربها ففزع الجيران إليه فوجدوه وقد رماها على باب الدار وهي تنظر إليه ، والدموع تنفر من عينيها ، والدماء تسيل من فمها ، وكأنها تنتظر الساعة الرهيبة التي تراه مقتولاً أو مسجوناً فيها ، فيـدُك (عبدالله ) على مافي جيبها من نقود ويستخرجها منه بقوة ، خرجت وهي لاتملك شيئاً ولا تعرف إلى أين هي ذاهبة بعد أن قطعت كل أواصر الرحم مع إخوتها وأشقاء زوجها من أجل هذا الولد الطائش الذي عصف الشيطان برأسه وقلبه .
    كانت المسكينة مريضة ، علم إخوتها بمرضها فأخذوها عندهم، وهي على فراش الموت تسأل عن أخباره وأحواله، ولم تره حتى فارقت الحياة بعد عدة أشهر .
    قلَّ المال في يده اعتاد بتبذيره , لا مال عنده كيف يتباهى , أمام الناس , فقد سيارته وفقد بعض أمواله , ثم عاد المال ليجري في يده من جديد , عاد إلى القرية ليسكن في بيت أخيه من أبيه ، أخذت الأمور تسوء يوماً بعد يوم وأخذت علاقته الزوجية تسوء كذلك , كثر الشجار بينهما , علت الأصوات , ولا أحد يتدخل من الأقرباء لأنهم يخشونه كثيراً لأنه قاتل مأجور .
    وفي أحد الأيام قام بضربها وكسر يدها وطردها من البيت , عادت إلى أهلها فأدخلوها المستشفى , وتمَّ علاجها , هاجت المرأة كالنمرة المجروحة , وسد باب الأمل بالعودة إلى زوجها , بعد أن حدث شجار بينه وبين أشقائها وبعد أن رفض كل وساطات الإصلاح بينهما أصرّ على موقفة منها , وقام بتطليقها , أخبرت المرأة الشرطة أن زوجها جاء بحثت رجل وقام بتقطيعه ورميه في قسطل (المرافق) البيت ، خرجت الشرطة لتلقي النظر فوجدت الجثة فيه وقد تفسخت ولم يبق منها سوى الهيكل العظمي لا غير ألقوا القبض عليه وأودع السجن ولكنه أصرَّ على إنكاره فقاموا بعرض فلم عليه يبين له كيف استخرجوا الجثة وفيه اعترافات زوجته عليه ، فقام بالاعتراف على من شاركه في جرمه هذا الذين قاموا بقتل الرجل لأجل المال , وأودع السجن ليحكم عليه بالإعدام بعد عدة جلسات من المحكمة .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 11:11 pm