منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    خلاصة نافعة في الموت وتوابعه

    شاطر
    avatar
    احمد العروشي

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 24/03/2011

    خلاصة نافعة في الموت وتوابعه

    مُساهمة من طرف احمد العروشي في الجمعة أبريل 01, 2011 10:30 am

    خلاصة نافعة في الموت وتوابعه
    ما يستحب حال الاحتضار
    1 ـ إضجاع المحتضر على جنبه الأيمن نحو القبلة فان تعذر ذلك فمستلقيا على قفاه , ووجهُه وقدماه إلى القبلة , فان شق ذلك تُرك على حاله .
    2 ـ تلقينه الشهادة بلا إلحاح ولا أمْر وذلك بأن تكرر عنده لا اله إلا الله .
    3 ـ قراءة القرآن عنده , قال جمهور الفقهاء : يندب قراءة سورة ( يس ) لحديث : ( اقرؤوا على موتاكم يس ) رواه أبو داود وابن حبان وصححه وابن ماجة واحمد . والمقصـود بـ ( موتاكم) الميت حقيقة , وتشمل المحتضر مجازا , والله اعلم .
    ما يستحب بعد الموت :
    1 ـ إغماض عيني الميت وشدّ لحييه ( الفك السفلي ) بعصابة من أسفلهما وتربط فوق رأسه . ويخرج من عنده الحائض والنفساء والجنب لامتناع حضور الملائكة بسببهم .
    2 ـ تحريك المفاصل مرارا ثم إرجاعها إلى وضعها الطبيعي وتوضع يداه إلى جنبه لا فوق صدره .
    3 ـ تُنزع ثيابه ويُستر جسده بثوب خفيف .
    4 ـ يوضع على بطنه شئ ثقيل عند الحاجة لئلا ينتفخ .
    5 ـ يجوز تقبيل الميت من أقرباءه وأصدقاءه .
    6 ـ الاسرع بتجهيزه للدفن .
    7 ـ قضاء دَينه .
    الغسل :
    يوضع الميت في مكان مسقوف مستور , على لوح , ثم يُجلسه الغاسل ومعاونوه مائلا الى الوراء قليلا , ويضغط على بطنه مرارا برفق ثم يُكثر من صب الماء , ويغسل فرج الميت بخرقة في يده , ثم يوضؤه وضوءه للصلاة , ولا يُدخِل الماء إلى انفه وفمه , ثم يغسل رأسه ووجهه بماء وصابون , ثم تُغسل جهتُه اليمنى من الأمام ومن الخلف ثم جهته اليسرى من الأمام ومن الخلف , فهذه غَسْلة وتستحب غسلة ثانية وثالثة , ثم يصب على جسده الماء .
    ملاحظات :
    1 ـ يستحب أن يوضع مع الماء طيب .
    2 ـ يجوز للرجل أن يغسل الرجل وللمرأة أن تغسل المرأة وان يغسل الزوجان احدهما الآخر عند الجمهور .
    3 ـ لو ماتت امرأة بين رجال أو مات رجل بين نساء فيُيَمّم ولا يُغسل , كذلك لو تعذر غسله لتفسخه .
    4 ـ الصبي والصبية دون البلوغ يغسلهما الرجل والمرأة ولا حرج .
    5 ـ يستحب أن يكون المغسّل : ثقة أمينا عالما بأحكام الغسل فان رأى خيرا أذاعه وان رأى غير ذلك كتمه .
    6 ـ يستحب للمغسّل أن يغتسل بعد الانتهاء من الغسل .
    7 ـ قال الجمهور الأعظم من الفقهاء . لا يُسرّح شعر الميت ولا يؤخذ من ظُفره ولا شعره أما الختان فلا يجوز قطعا ولم يقل به احد من السلف أو الخلف .
    تكفين الميت : ( كفن الرجل )
    ثلاث لفائف كل لفافة تُغطي كل الجسد , وأجاز بعض الفقهاء الإزار ( من السرة إلى الركبة ) والقميص ( من الحلق إلى الكعبين ) ولفافة ( تغطي كل الجسد ).
    ( كفن المرأة ) :
    تكفن المرأة في خمسة أثواب : إزار وقميص ولفافتان وخمار ( يغطي الرأس والصدر ) .
    ويندب في الكفن :
    1 ـ أن يكون ابيضا .
    2 ـ أن يوضع الطيب عليه .
    الصلاة على الميت :
    صلاة الجنازة لا ركوع فيها ولا سجود , فينوي ثم يكبر ويقرأ الفاتحة ثم يكبر ويقرأ الصلوات الإبراهيمية ثم يكبر ويدعو للميت خاصة ثم يكبر ويدعو للمسلمين جميعا ويسلّم
    ملاحظات :
    1 ـ صلاة الجنازة فرض كفاية .
    2 ـ يجوز الصلاة على جنائز كثيرة صلاة واحدة , كما يجوز الصلاة على جنازة واحدة أكثر من مرة لمن لم يحضر .
    3 ـ يقف الإمام أو المصلي المنفرد عند صدر الميت الرَّجُل , ووسط المرأة .
    4 ـ تجوز صلاة الجنازة في المسجد .
    5 ـ يصلَّى على الطفل إذا صرخ أو ظهرت عليه علامات الحياة .
    سنن اتِّباع الجنازة :
    1 ـ الإسراع بها .
    2 ـ يجوز المشي خلفها وجنبها والأحسن المشي أمامها .
    3 ـ الخشوع والسكينة والتفكر بالموت , فلا يفكر في الدنيا ولا يضحك .
    القبر :
    من السُّنة إجراء ما يأتي :
    1 ـ توسيع القبر طولا وعرضا وعمقا .
    2 ـ يُصنع الّلحد ويجوز الشّق للحاجة ( كرخاوة الأرض ) .
    3 ـ يُؤتى بالميت من جهة رِِِِِِِِِِِِِِِِجْل القبر ويُدخَل رأسه أولا .
    4 ـ يوضع الميت مستقبل القبلة ويُسْند ظهره بِلَبِنة حتى لا يرجع .
    5 ـ يوضع على اللحد الَّلبِن ولا يجوز وضع ما دخلته النار .
    6 ـ يُرفع القبر شِبرا ويُسنَّم .
    7 ـ لا يجوز تجصيص القبر ولا البناء عليه ولا المبيت عنده ولا اتخاذ المسجد عليه ولا تقبيله ولا وضع السُرُج عليه ولا الاستشفاء بتربته .
    8 ـ يحرم كتابة آية عليه أو شِعْر أو عبارات مدْح , أما كتابة اسم الميت فتجوز عند البعض ومكروهة عند الجمهور .
    9 ـ توضع علامة عند رأس القبر كحجرة كبيرة .
    10 ـ لا يجوز الدفن في التابوت إلا لحاجة ( كرخاوة الأرض أو كونها نَدِيَّة أو لتفسخ الميت ) .
    11 ـ يحرم الجلوس على القبور , ويحرم نَبْشُها إلا لضرورة .
    تلقين الميّت : أولا : الأدلة على جوازه :
    1 ـ أن العبد يُسأل في قبره ويسمع وهذا معلوم من حديث الشيخين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا وُضع الميت في قبره وتولى عنه أصحابه وانه ليسمع قرع نعالهم يأتيه ملكان فيُقعدانه فيقولان له : ما تقول في هذا الرجل ؟ .......) .
    فيستحب كما قال الإمام النووي في كتاب الروضة : تذكير الميت في هذه الحالة التي هو في اشد الحاجة إليها كما قال الله تعالى ( وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين ) الذاريات / 55
    2 ـ يدخل التلقين في حديث ( سلوا لأخيكم التثبيت فانه الآن يُسأل ) رواه أبو داود
    3 ـ قال الإمام ابن تيمية عندما سُئل عن التلقين ( هَذَا التَّلْقِينُ الْمَذْكُورُ قَدْ نُقِلَ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْ الصَّحَابَةِ : أَنَّهُمْ أَمَرُوا بِهِ ، كَأَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ ، وَغَيْرِهِ ، وَرُوِيَ فِيهِ حَدِيثٌ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَكِنَّهُ مِمَّا لَا يُحْكَمُ بِصِحَّتِهِ ؛ وَلَمْ يَكُنْ كَثِيرٌ مِنْ الصَّحَابَةِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ، فَلِهَذَا قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ وَغَيْرُهُ مِنْ الْعُلَمَاءِ : إنَّ هَذَا التَّلْقِينَ لَا بَأْسَ بِهِ ، فَرَخَّصُوا فِيهِ ، وَلَمْ يَأْمُرُوا بِهِ .
    وَاسْتَحَبَّهُ طَائِفَةٌ مِنْ أَصْحَابِ الشَّافِعِيِّ ، وَأَحْمَدَ ، وَكَرِهَهُ طَائِفَةٌ مِنْ الْعُلَمَاءِ مِنْ أَصْحَابِ مَالِكٍ ، وَغَيْرِهِمْ .
    وَاَلَّذِي فِي السُّنَنِ { عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنَّهُ كَانَ يَقُومُ عَلَى قَبْرِ الرَّجُلِ مِنْ أَصْحَابِهِ إذَا دُفِنَ ، وَيَقُولُ : سَلُوا لَهُ التَّثْبِيتَ ، فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ } ، وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : { لَقِّنُوا أَمْوَاتَكُمْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ } .
    فَتَلْقِينُ الْمُحْتَضَرِ سُنَّةٌ ، مَأْمُورٌ بِهَا . وَقَدْ ثَبَتَ أَنَّ الْمَقْبُورَ يُسْأَلُ ، وَيُمْتَحَنُ ، وَأَنَّهُ يُؤْمَرُ بِالدُّعَاءِ لَهُ ؛ فَلِهَذَا قِيلَ : إنَّ التَّلْقِينَ يَنْفَعُهُ ، فَإِنَّ الْمَيِّتَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ .
    كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ { عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : إنَّهُ لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ } وَأَنَّهُ قَالَ : { مَا أَنْتُمْ بِأَسْمَعَ لِمَا أَقُولُ مِنْهُمْ } ، وَأَنَّهُ أَمَرَنَا بِالسَّلَامِ عَلَى الْمَوْتَى . فَقَالَ : { مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ الرَّجُلِ كَانَ يَعْرِفُهُ في الدُّنْيَا فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ إلَّا رَدَّ اللَّهُ رُوحَهُ حَتَّى يَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلَامَ } . وَاَللَّهُ أَعْلَم ). الفتاوى الكبرى - (ج 3 / ص 355)
    4 ـ نصّ كلام الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه تلخيص الحبير (ويستحب أن يلقن الميت بعد الدفن فيقال يا عبد الله يا بن أمة الله اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأن الجنة حق وأن النار حق وأن البعث حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرآن إماما وبالكعبة قبلة وبالمؤمنين إخوانا ورد به الخبر عن النبي صلى الله عليه و سلم الطبراني عن أبي أمامة إذا أنا مت فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن نصنع بموتانا أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم ليقل يا فلان بن فلانة فإنه يسمعه ولا يجيب ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يستوي قاعدا ثم يقول يا فلان بن فلانة فإنه يقول أرشدنا يرحمك الله ولكن لا تشعرون فليقل اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأنك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وبالقرآن إماما فإن منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد منهما بيد صاحبه ويقول انطلق بنا ما يقعدنا عند من لقن حجته قال فقال رجل يا رسول الله فإن لم يعرف أمه قال ينسبه إلى أمه حواء يا فلان بن حواء وإسناده صالح وقد قواه الضياء في أحكامه وأخرجه عبد العزيز في الشافي والراوي عن أبي أمامة سعيد الآزدي بيض له بن أبي حاتم ولكن له شواهد منها ما رواه سعيد بن منصور من طريق راشد بن سعد وضمرة بن حبيب وغيرهما قالوا إذا سوي على الميت قبره وانصرف الناس عنه كانوا يستحبون أن يقال للميت عند قبره يا فلان قل لا إله إلا الله قل أشهد أن لا إله إلا الله ثلاث مرات قل ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد ثم يصرف وروى الطبراني من حديث الحكم بن الحارث السلمي أنه قال لهم إذا دفنتموني ورششتم على قبري الماء فقوموا على قبري واستقبلوا القبلة وادعوا لي روى بن ماجة من طريق سعيد بن المسيب عن بن عمر في حديث سبق بعضه وفيه فلما سوى اللبن عليها قام إلى جانب القبر ثم قال اللهم جاف الأرض عن جنبيها وصعد روحها ولقها منك رضوانا وفيه أنه رفعه ورواه الطبراني وفي صحيح مسلم عن عمرو بن العاص أنه قال لهم في حديث عند موته إذا دفنتموني أقيموا حول قبري قدر ما ينحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم وأعلم ماذا أراجع رسل ربي وقد تقدم حديث واسألوا له التثبت فإنه الآن يسأل وقال الأثرم قلت لأحمد هذا الذي يصنعونه إذا دفن الميت يقف الرجل ويقول يا فلان بن فلانة قال ما رأيت أحدا يفعله إلا أهل الشام حين مات أبو المغيرة يورى فيه عن أبي بكر بن أبي مريم عن أشياخهم أنهم كانوا يفعلونه وكان إسماعيل بن عياش يرويه يشير إلى حديث أبي أمامة ( التلخيص الحبير لابن حجر العسقلاني 2 / 135 ـ 136 )
    5 ـ قال أبو أُمامة رضي الله عنه : ( إذا أنا متُّ فاصنعوا بي كما أمرنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أن نصنع بموتانا : أمرنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقال : إذا مات احد من إخوانكم فسوّيتم التراب على قبره فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول : يا فلان ابن فلان , فانه يقول : أرشدْنا يرحمْك الله ولكن لا تشعرون , فليقل : اذكر ما خرجت عليه من الدنيا شهادة ألا اله إلا الله وان محمدا عبده ورسوله وانك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) نبيا وبالقران إماما , فان منكرا ونكيرا يأخذ كل واحد بيد صاحبه ويقول : انطلقْ بنا , ما يُقْعِدُنا عند من لُـقِّن حجته ) أخرجه الطبراني وعبد العزيز الحنبلي , قال الحافظ ابن حجر العسقلاني : إسناده صالح , وذكر له شواهد في كتابه تلخيص الحبير( 2 /135 ـ 136 ), وانظر المجموع للإمام النووي ( 5 / 243 ) وأخرجه الهيثمي في زوائده برقم ( 4248 ) وقوّاه الضياء في أحكامه .
    6 ـ اخرج الحافظ سعيد بن منصور ( إذا سُوّي على الميت قبره وانصرف الناس عنه كان الصحابة يستحبون أن يقال للميت عند قبره : يا فلان قل لا اله إلا الله , اشهدْ ألا اله إلا الله ( ثلاث مرات ) يا فلان قل ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ثم ينصرف ) قال الشوكاني : ذكره الحافظ ابن حجر العسقلاني في التلخيص وسكت عنه ( 2 / 136 ) .
    7 ـ حديث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : ( لقِّـنوا موتاكم لا اله إلا الله ) رواه مسلم في صحيحه وأبو داود والنَّسائي .
    قال الإمام الطبري وابن الهمام والشوكاني وغيرهم من أئمة الحديث : المقصود بـ ( موتاكم ) الميت وليس المحتضر .
    8 ـ اخرج الإمام مسلم وغيره أن الصحابي عمرو بن العاص قال لأهله : ( إذا دفنتموني فأقيموا بعد ذلك حول قبري قَدْر ما تُنحر جزور ويُقْسم لحمها حتى استأنس بكم وانظر ماذا أُراجع رسل ربي ) .إذن الميت يحس بمن حوله ويسمع كلامهم بل ويستأنس بهم وذلك يشجعه على جواب الرسل فكيف إذا ذُكِّر بالتلقين .
    9 ـ التلقين مستحب عند الشافعية والحنابلة انظر : مغني المحتاج 1 / 367 وكشاف القناع 2 / 157 والمغني لابن قدامة 2 / 506 , قال الإمام النووي في كتابه الأذكار ( أن التلقين مستحب ) . واستحبه ابن عابدين والزيلعي والشوكاني وغيرهم من جماهير الفقهاء والمحدِّثين .
    ثانيا : أنموذج للتلقين :
    بسم الله الرحمن الرحيم ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زُحزح عن النار وأُدْخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ) . ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى ) منها خلقناكم للأجر والثواب وفيها نعيدكم للدود والتراب ومنها نخرجكم للعرض والحساب , بسم الله ومن الله والى الله وعلى ملّة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) , يا عبد الله : اذكر العهد الذي فارقتنا عليه شهادة ألا اله إلا الله وان محمدا رسول الله وانك رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) نبيا وبالقران إماما , واعلم انه يأتيانك مَلَـكان يسألانك : من ربك ؟ وما دينك ؟ وما كتابك ؟ وما قِبلتك ؟ وما هذا الرجل الذي بُعِث فيكم ؟ فقل بلسان طَلِق بلا خوف ولا وجل : الله ربي ومحمد نبيي والكعبة قِبلتي والقران إمامي والمسلمون إخواني والمسلمات أخواتي وأنا عشت ومت على لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله , تمسّك بهذه الحجة , واعلم انك مقيم في هذا البرزخ إلى يوم يبعثون , وان الساعة آتية لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور
    اللهم يا أنيس كل وحيد ويا حاضرا ليس يغيب آنسْ وَحدتنا وَوَحدته وارحم غُربتنا وغُربته وتَلَقَّـه برحمتك يا ارحم الراحمين , اللهم عبدُك نزل بك وأنت خير منزول به إن كان محسنا فزد في إحسانه وان كان غير ذلك فتجاوز عنه فانك الغني عن عذابه اللهم نقِّه من الخطايا كما ينقّى الثوب الأبيض من الدنس واغسله بالماء والثلج والبَرَد , اللهم جافِ الأرض عن جنبيه وافتح له أبواب السماء وأبدلْه دارا خيرا من داره وزوجا خيرا من زوجه وأهلا خيرا من أهله , اللهم افسح له في قبره ونوِّر له فيه وثبِّته عند السؤال يا ارحم الراحمين , اللهم اغفر لنا وله ولا تضلنا بعده ولا تحرمنا أجره يا ارحم الراحمين . الفاتحة

    ملاحظة : وهناك موسوعة شاملة نافعة ـ انشاء الله ـ حول الموت وما بعده , وهي جمع بين مذهبي الامامين الشافعي وأحمد ,مع بعض التصرف والترتيب والتعقيب , وقد كنت القيت جزءا منها على طالبات العلم في الجامع فلمست وتلمست القبول والاقبال عليها مما شجعني على القاء ذلك الجزء كخطب في الجامع نفسه فشعرت بذات القبول فلله الحمد والمنّة , فادعوا الله لي لاكمالها ونشرها بارك الله فيكم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 3:27 pm